1

كم عدد جيش المسلمين في غزوة تبوك؟

كنت أبحث عن معلومات تتعلق بغزوة تبوك، وقرأت عدد من الأقوال المتعلقة بعدد الجيش، فمن العلماء من قال أنهم كانوا مائة ألف، ومنهم من قال بأنهم كانوا أقل من ذلك، فكم عدد جيش المسلمين في غزوة تبوك؟

12:59 22 نوفمبر 2021
مشاهدة 50 مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

1

كفاية أبو خضير
كفاية أبو خضير . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 12:59 22 نوفمبر 2021

حياكم الله أيها السائل الكريم، غزوة تبوك من أهم الغزوات في التاريخ الإسلامي، وقد وقعت في السنة التاسعة للهجرة، وبلغ عدد المسلمين ثلاثين ألف مقاتلٍ، وسببها أنّ قيصر الروم رأى الإسلام يستقر في الجزيرة العربية، ورأى أن غزوة مؤتة قد أثّرت في نفوس العرب، وجعلتهم يُعجَبون بشجاعة وتضحيات المسلمين.


فأخذ قيصر الروم يجمع الجموع ويجلب إلى جانبه نصارى العرب، حتى وصلوا إلى أرض البلقاء؛ فأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسلمين بالخروج لقتال الروم، وكان ذلك في فصل الصيف، وقد بلغ الحر ما بلغ.

وكان المسلمين في عسرةٍ من العيش، وكان عدد الأعداء كثيرٌ، والمسافة طويلةٌ؛ لذلك أعلن الرسول -صلى الله عليه وسلم- الجهة التي سيتوجه إليها على خلاف عادته في الغزوات.


استجاب المسلمون لأمر النبي- صلى الله عليه وسلم- وتسابقوا في التجهيز للجهاد، فجاء أبو بكر -رضي الله عنه- بكل ماله، وعمربن الخطاب -رضي الله عنه- بنصفه، وجاء عثمان -رضي اللله عنه- بثلاثمئة بعيرٍ وألف دينارٍ، وجاء عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- بمئة أوقيّة من الذهب.

وجاء العباس وطلحة - رضي الله عنهما- بمالٍ كثيرٍ، وجاء عاصم بن عدي -رضي الله عنه- بمئة وسقٍ من التمر، وجاء واحدٌ من الأنصار بصاعٍ من التمر، وبعض النساء تبرعت بالذهب والفضة من الحُليّ.


وخرج الجيش الإسلامي الذي بلغ ثلاثين ألفاً؛ منهم عشرة آلاف فارسٍ إلى تبوك، وكان هناك نقصٌ في الزاد والماء، وتعب المسلمون، حتى كانوا يقتسمون الجلوس على البعير بالتناوب، ويقسمون التمرة بينهم.

وعندما وصل المسلمون إلى تبوك، لم يجدوا أحداً؛ فقد رُعبت قوات الروم وتشتتوا وتفرقوا، لمّا علموا بزحف الرسول -صلى الله عليه وسلم- وجيش المسلمين إليهم، فأقام الرسول -صلى الله عليه وسلم- بجيشه عند تبوك عشرين يوماً؛ لمراقبة الروم، فلم يأتِ أحدٌ منهم.


1