0

ما هي كفارة حنث اليمين؟

قام أحد أصدقائي بحلف يمين على عدم التحدث مع صديقه لمدة عام كامل، ولكنه بعد ذلك شعر بالندم وأراد التكلم مرة أخرى مع صديقه، فما حكم حلفه لليمين بعدم التحدث مع صديقه؟ وما هي كفارة حنث اليمين؟

08:26 22 ديسمبر 2021 69 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
حمزة مشوقة
حمزة مشوقة . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة أفنان مسلم 08:26 22 ديسمبر 2021

حيّاكم الله، اعلم أخي السائل أنّ مُقاطعة المسلم لغير سببٍ شرعيّ لا تجوز شرعاً فوق ثلاثة أيام؛ فعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يَحِلُّ لِلْمُؤْمِنِ أنْ يَهْجُرَ أخاهُ فَوْقَ ثَلاثَةِ أيَّامٍ). "أخرجه مسلم"


وقد أرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى أنّ من حلف على يمينٍ ثمّ رأى غيرها خيراً منها، فعليه أن يأتي بالذي هو خير ويكفّر عن يمينه؛ فقد ثبت عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَن حَلَفَ علَى يَمِينٍ، فَرَأَى غَيْرَها خَيْرًا مِنْها، فَلْيُكَفِّرْ عن يَمِينِهِ، ولْيَفْعَلْ). "أخرجه مسلم"

وبناءً على ذلك يجب عليك أن تتصالح مع أخيك الذي قاطعته، ولْتُكفِّر عن يمينك.


وقد بيّن الله -تعالى- كيفية أداء كفارة اليمين في كتابه الكريم فقال: ﴿لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾. "سورة المائدة: 89"


وإذا أراد المسلم أن يُكفّر عن يمينه فهو مخيّر بين إحدى ثلاثة أمورٍ، وهي:


  1. عتق رقبة

وهذا الخيار غير موجود في عصرنا الحاضر.


  1. إطعام عشرة مساكين

فيُطعم كل مسكين مقدار مُد -أي ملء كفي الرجل المعتدل- من الطعام، من غالب طعام أهل البلد كما هو مذهب الشافعيّة، وقد أجاز فقهاء الحنفيّة إخراج الطعام بالقيمة، ويجب على أهل كل بلد سؤال أهل الاختصاص عن مقدار كفارة اليمين المعتمدة في بلدهم.


  1. كسوة عشرة مساكين

وهي كل ما يسمى في العُرف كسوة، ويُعتبر البنطال أو القميص مجزئاً في الكفارة.


ومن عجز عن هذه الثلاثة المذكورة فعليه أن يصوم ثلاثة أيام، ولا يشترط تتابعها، والله أعلم.

0