0

من هو قائد المسلمين في معركة عين جالوت؟

قرأت معلومة عن أنّ قائد جيش المسلمين في معركة عين جالوت هو السلطان قطز، فهل هذه المعلومة صحيحة؟ أم أنّه ولّى قيادة الجيش لأحد جنوده، فمن هو قائد جيش المسلمين في معركة عين جالوت؟

05:31 17 نوفمبر 2021 245 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
سندس المومني
سندس المومني . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة ثراء إرشيد 05:31 17 نوفمبر 2021

حياك الله، وبارك الله فيك، بالنسبة لما ذكرت بخصوص أنّ قائد المسلمين في معركة عين جالوت هو السلطان سيف الدين قطز بن عبد الله المعزي، فما ذكرته صحيح؛ فكان هو قائد المسلمين آنذاك، وهو من قررّ بدء الحرب ضدّ المغول الذين سيطروا على بلاد الشام مصر بعد ذلك.


وتعد معركة عين جالوت من المعارك المهمّة والفيصلية في التاريخ الإسلامي؛ فقد أوقفت الزحف المغولي في العالم، وكسرت شوكة جيش المغول الذي عاث في الأرض فسادًا، وقد وقعت معركة عين جالوت سنة 658 هجرية، بالقرب من مدينة نابلس في بلدة اسمها عين جالوت في فلسطين، وكانت المعركة بين المغول والمماليك.


حيث بدأ هولاكو يُرسل رسائل التهديد إلى مصر، ويدعو قطز إلى الاستسلام، وتسليمه مصر، إلّا أنّ السلطان قطز رفض ذلك وخرج للقتال؛ حتى قيل إنّه استشار حاشيته بعدما وصلته رسل هولاكو، فأشاروا إليه بأن يدفع إلى المغول بالمال، وأن يسايرهم خشية لقائهم، إلّا أنّه غضب لذلك، وقتل رسل هولاكو باستثناء واحد أبقاه ليعود إليه بالخبر.


وكان مع السلطان سيف الدين قطز في قيادة الجيش أيضًا الظاهر بيبرس؛ الذي كان يعد من قادة المماليك، فكانا هما القائدين في هذه المعركة، وقد استبسلا في هذه المعركة، وأمّا قائد المغول فقد كان كتبغا؛ وهو نائب هولاكو قائد المغول، وقد قُتِل كتبغا في المعركة، وقُتل عددٌ كبير من المغول، وأسروا جماعة كبيرة منهم.


وانتهت المعركة بانتصارٍ حافل مشرّف للمسلمين، وبهزيمة ساحقة للمغول، واستطاع المسلمون بعد ذلك استعادة الشام، وانتشرت الدولة المملوكيّة في مناطق واسعة، وتمّ كسر هيبة الجيش المغولي، ووضْع حدّ لتماديه وزحفه نحو البلاد العربية، وعاد الإسلام كما كان قبل التوسّع المغولي، فكان الدين الإسلامي هو القوة الأولى والعظمى في البلاد.

0