3

ما حكم حلق شعر البنت؟

السلام عليكم أختي رزقت ببنتها السابعة قبل عام، وكانت قد نذرت بأنها إذا لم ترزق بولد فسوف تظل تحلق شعر بنتها طول العمر مثل شعر الأولاد، وأنا أخبرتها أن ما تفعله محرم ولكنها لم ترد، وأريد منكم توجيها لها، وبيان ما حكم حلق شعر البنت؟

16:57 25 أكتوبر 2021
مشاهدة 80 مشاهدة

3

إجابات الخبراء (1)

3

خالد شرادقة
خالد شرادقة . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 16:57 25 أكتوبر 2021

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أختي الفاضلة، النذر الذي نذرته أختك نذر غير صحيح، وربما يكون محرّما -كما سنبينه فيما بعد-؛ لأنّ النذر بفعل الحرام حرام؛ فلا يجب عليها الوفاء فيما نذرت من وجهين:


  1. الوجه الأول: أن نذرها قد يكون معصية

وبناء على من رأى ذلك من أهل العلم؛ فإنه لا يجوز الوفاء بنذر المعصية، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا وَفاءَ لنَذرٍ في معصيةٍ، ولا فيما لا يَملِكُ العبدُ) رواه عمران بن حصين، وأخرجه مسلم.


  1. الوجه الثاني: أنه نذر فيما لا تملك

حيث إنها نذرت نذراً ليس في شيء يخصّها، وإنما هو يخص ابنتها، وهي لا تملك إرادة ابنتها، فلا يجوز لها أنْ تفي بهذا النذر، والدليل على ذلك الحديث السابق.


أما حكم حلق شعر البنت أو المرأة، فقد ذهب العلماء فيه إلى آراء، كما يأتي:


  1. ذهب الحنفية إلى حرمة حلق المرأة لشعرها كالرجل

واعتبروه من المُثُلة، والمُثُلة؛ هي التشويه، أو استنقاص شيء من أعضاء الجسد، وذلك قياساً على حلق الرجل للحيته؛ لأنّ حلق الرّجل للحية في المذهب الحنفي مُثُلة -أيضا-.


قال المرغيناني: "ولأنّ حلق ‌الشعر ‌في ‌حقها ‌مثلة، كحلق اللحية في حق الرجل"، واستدلوا بما ورد عن علي -رضي الله عنه-: (نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ ‌تَحْلِقَ ‌الْمَرْأَةُ رَأْسَهَا). أخرجه الترمذي، وحسنه النووي.


  1. ذهب المالكية في المسألة إلى قولين

قول يحرم، والآخر حكمه الكراهة، وحجتهم في ذلك أنه من المثلة، قال العدوي: "ويكره لها الحلاق، وقيل: هو حرام؛ لأنه مثلة".


  1. ذهب الشافعية إلى القول بالكراهة

واستدلوا بما استدلّ به الحنفية والمالكية، بأنّ الحلق مثلة، ولحديث أبي داود، قال الماوردي: "السنة في النساء التقصير، والحلق لهن مكروه".


  1. ذهب الحنابلة إلى القول بالكراهة

واحتجوا بالأدلة السابقة نفسها، كونه مثلة، وللحديث السابق، قال الحجاوي: "ويكره ‌حلق ‌رأسها وقصه من غير عذر".


والله -تعالى- أعلم.


3