1

ما ترتيب سلاطين سلاجقة الروم؟

السلام عليكم، عندما اطلعتُ على تاريخ الدولة السلجوقيّة في الأناضول، وجدت قائمة لسلاطين سلاجقة الروم، لكنني لم أجدها مرتبة وفق تسلسل منظَّم، لذا أريد أن أعرف ما ترتيب سلاطين سلاجقة الروم؟

15:58 23 نوفمبر 2021 3749 مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

1

إجابة معتمدة
علاء الزرو
علاء الزرو . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة ايناس مسلم 15:59 23 نوفمبر 2021

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته، حيّاكم الله السائل الكريم، بلغ عدد سلاطين دولة سلاجقة الروم اثنين وعشرين سلطاناً مع تكرار حكم بعض السلاطين، وسأذكر لك قائمةً بأسماء سلاطين سلاجقة الروم بالترتيب حسب فترة حكمه فيما يأتي:


  1. السلطان قتلمش بن إسرائيل بن أرسلان: 1060- 1076م.
  2. السلطان سليمان بن قتلمش: 1077- 1086م.
  3. السلطان داود قليج أرسلان الأول: 1092- 1107م.
  4. السلطان ملك شاه الثاني: 1107- 1116م.
  5. السلطان ركن الدين مسعود: 1116- 1156م.
  6. السلطان عز الدين قلج أرسلان الثاني: 1156- 1192م.
  7. السلطان غيّاث الدين كيخسرو الأول: 1192- 1196م.
  8. السلطان ركن الدين سليمان الثاني: 1196- 1204م.
  9. السلطان عز الدين قلج أرسلان الثالث: 1204- 1205م.
  10. السلطان غياث الدين كيخسرو الأول، للمرّة الثانية: 1205- 1211م.
  11. السلطان عز الدين كيكاوس الأول: 1211- 1220م.
  12. السلطان علاء الدين كيقباد الأول: 1220- 1237م.
  13. السلطان غيّاث الدين كيخسرو الثاني: 1237- 1246م.
  14. السلطان عز الدين كيكاوس الثاني: 1246- 1260م.
  15. السلطان ركن الدين قليج أرسلان الرابع: 1248- 1265م.
  16. السلطان علاء الدين كيقباد الثاني: 1249- 1257م.
  17. السلطان عز الدين كيكاوس الثاني، للمرة الثانية: 1257- 1259م.
  18. السلطان ركن الدين قليج أرسلان الرابع، للمرة الثانية: 1257- 1264م.
  19. السلطان غيّاث الدين كيخسرو الثالث: 1265- 1282م.
  20. السلطان غيّاث الدين مسعود الثاني: 1282- 1284م.
  21. السلطان علاء الدين كيقباد الثالث: 1284- 1301م.
  22. السلطان غيّاث الدين مسعود الثاني، للمرة الثانية: 1303- 1308م.


تُعد دولة سَلاجقة الروم، هي إحدى الولايات التابعة لدولة السّلاجقة العظيمة، فكانت بمثابة الجناح الغربيّ لها، ثم انفصلت فيما بعد عن الدولة الأمّ للسلاجقة، والتي تأسّست في "مرو"، وفي إيران، وأفغانستان، والشرق الأوسط.


وقد قامت دولة سلاجقة الروم على يد قائدها المُؤسّس السلطان طُغرل بك بن سلجوق سنة 1037م، وهو من نسل قبائل الأتراك، من قبيلة قنق الأوغوز، الذي أسّسها والده سلجوق بن دقَّاق، حيث امتدّت إلى أن وصلت بلاد الشام والعراق والأناضول.

ومن أشهر سلاطينها السلطان ألب أرسلان، الذي انتصر على البيزنطيّين في المعركة الشهيرة ملاذ كرد، والتي مهّدت لتأسيس دولة سلاجقة الروم، إلّا أنّ دولة السلاجقة تفكّكت؛ بسبب الصراعات الداخلية، بعد مقتل السلطان أحمد سنجر.


وأصبحت دولة سلاجقة الروم مستقلة بعد ذلك، على يد السلطان قتلمش بن إسرائيل بن أرسلان، إلّا أنها بقيت موالية للدولة السلجوقية الأم سياسياً، ودخل سلاجقة الروم في جهادٍ طويلٍ مع البيزنطينيين والصليبيين في أوروبا، فكان لهم الفضل في صدّ بعض الحملات الصليبية، والتوسّع في الفتوحات الإسلامية.


وحتى بعد انتهاء حكم دولة السلاجقة، في الشرق الأوسط وإيران وأفغانستان، بقيت دولة سلاجقة الروم قويةً مُتماسكةً، وقد حكم سلاجقة الروم في الأناضول في الفترة ما بين 470- 708 للهجرة، وانتهى حكمهم بسبب ضعف الدولة في أواخر عهدها، وتكالب المَغول على مفاصل الدولة وإنهاكها، وجاء بعدهم حكّام الطوائف، ثم عهد الدولة العثمانية.

1

لماذا كانت الإجابه غير مفيده
0/ 200
لقد تجاوزت الحد الأقصى من الحروف المسموحة
رجوع