1

هل تظهر أعراض الحمل قبل الدورة بـ11 يوم؟

قرأت عبر الإنترنت عن بعض الأعراض التي تدل على الحمل قبل موعد الدورة الشهرية، مثل زيادة حساسية الثديين وشعور بوخز فيهما وتغير لون حلمات الثدي، مع تعب دون سبب أو غثيان، ولذا أريد أن أسأل هل هذا صحيح؟ بمعنى هل تظهر أعراض حقًا قبل الدورة لتدل على الحمل؟ ومتى تظهر؟ مثلًا هل تظهر هذه الأعراض قبل 11 يوم من الدورة؟ فأنا متزوجة منذ 6 أشهر، وأريد أن أحمل، وقد بقي على دورتي 11 يومًا، لذا أنا متحمسة للبحث عن أي طريقة قبل الدورة لأعرف هل أنا حامل أم لا؟

06:40 10 أكتوبر 2021
مشاهدة 600 مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

2

تغرید عمر
تغرید عمر . الصيدلة
تم تدقيق الإجابة 06:40 10 أكتوبر 2021

نعم، فمن خلال خبرتي في المجال الطبي يمكنني القول بأنّ أعراض الحمل يمكن أن تظهر قبل الدورة بـ 11 يومًا، وإنّ الأعراض التي قرأتِها عبر الإنترنت تُعدّ جميعها صحيحة وقد تشير إلى وجود الحمل، ولكن ليس من الضروري أن تشعر بها جميع النساء في بداية حملهن.


وما أودّ قوله هو أنّ الأعراض المبكرة للحمل تتشابه مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض، والتي تصيب النساء قبل الدورة الشهرية، وتبدأ أعراضها بالظهور قبل 10 أيام تقريبًا من الحيض.


متى تظهر الأعراض المبكرة للحمل؟

أمّا عن موعد ظهور هذه الأعراض، فإنّ أعراض الحمل المبكرة جدًا مثل الحساسية للرائحة، وألم الثديين، فقد تظهر قبل أن تفوتك الدورة الشهرية، وبمجرد أيام قليلة بعد الحمل، بينما قد تظهر علامات الحمل المبكرة الأخرى، مثل نزف الانغراس، بعد حوالي أسبوع من التقاء الحيوانات المنوية بالبويضة، أي بعد أسبوع من حدوث الحمل.


ما هي الأعراض الشائعة المبكرة للحمل؟

إضافة إلى الأعراض التي ذكرتِ أنكِ قرأتها عبر الإنترنت، أودّ أن أذكر لكِ الأعراض الشائعة الأخرى المبكرة، والتي قد تدلّ على حدوث الحمل، وأودّ إعلامك أيضًا أنه بإمكانكِ ملاحظتها قبل موعد الدورة الشهرية لديك، وهي:

  1. اضطرابات الطعام

وتتمثّل بشعور المرأة بنفور كبير تجاه الطعام، والذي يعدّ شائع الحدوث لا سيما في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويكون ذلك نتيجة الرائحة الصادرة من الطعام، إذ إنّ أعصاب الشم تصبح في غاية الحساسية نتيجة للتقلبات الهرمونية.

  1. كثرة التبول

ويحدث ذلك نتيجة زيادة كمية الدم التي يضخها جسم المراة الحامل، وهو ما يسبب زيادة معالجة الكلى للسوائل أكثر من المعتاد، مما يزيد من كمية السوائل التي تتجمع في المثانة، فتضظر الحامل للذهاب للحمام لمرات أكثر من المعتاد.

  1. الانتفاخ

إذ يمكن للتغيرات الهرمونية داخل جسم المرأة في بداية الحمل أن تسبب تطابؤ في عمل الجهاز الهضمي، مما ينجم عنه معاناة الحامل من الانتفاخ، أو الغازات.

  1. تغير طبيعة الإفرازات المهبلية

فقد تلاحظين تغيرًا في طبيعة أو كمية الإفرازات المهبلية في بداية الحمل، خاصةً خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، وقد يستمرّ ذلك أيضًا طول فترة الحمل، أمّا عن طبيعة هذه الإفرازات فقد تصبح لزجةً أكثر، أو قد يصبح لونها أبيض، أو أبيض مائل إلى الصفرة قليلًا.


وكما ذكرت لكِ في البداية، فإنّ هذه الأعراض قد تتشابه مع الأعراض التي تعاني منها بعض النساء قبل موعد الدورة لديهن، لذلك لا يمكنكِ الاعتماد عليها لتأكيد وجود الحمل، وأنصحكِ بضرورة إجراء الحمل سواءً المنزلي أو في المختبر، بعد غياب الدورة الشهرية عن موعدها المتوقّع للحصول على نتيجة دقيقة.


وبما أنّك ترغبين بالحمل ومتحمّسة لذلك، فأنصحك بحال ملاحظتك لهذه الأعراض بتجنّب رفع الأشياء الثقيلة، والراحة، والحرص على التزامك ببرنامج غذائي صحيّ، يوفر لك جميع العناصر الغذائية لسلامتك وسلامة حملكِ المُتوقع.


2