2

ما هي مناجاة الله بأسمائه الحسنى؟

السلام عليكم، سمعت قبل مدة عن أن الدعاء بأسماء الله مستجاب، وكنت أريد السؤال عن صيغة لمناجاة لله بأسمائه الحسنى، وأريد أيضا أن تشرحوا لي ما هي مناجاة الله بأسمائه الحسنى؟ وكيف تكون؟

14:48 18 أكتوبر 2021 586 مشاهدة

2

إجابات الخبراء (1)

2

إجابة معتمدة
محمد صالح
محمد صالح . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة رنا عتيق 14:48 18 أكتوبر 2021

وعليكم السلام ورحمة الله، أهلاً بك أخي الكريم، بدايةً إنّ دعاء الله بأسمائه الحسنى، ومناجاته بها، يعني التوسّل إليه بمعاني هذه الأسماء، ومقتضياتها، ومستلزماتها، حتى يعطيك مطلوبك، وهو أشرف أنواع التوسّل.


فأنت مثلً عندما تقول: "اللهم إني أسألك بأنك أنت الرحمن الرحيم أن ترحمني"، فأنت هنا تتوسل إلى الله -تعالى- بمتقضى هذين الاسمين، أن يرحمك ويعفو عنك، لكونه -سبحانه- يرحم عباده، ورحمته وسعت كل شيء.


وكل مطلوب له اسم من أسماء الله تعالى يناسبه، فمثلاً إذا أردت الدعاء على ظالمٍ ظلمك؛ فإنَّ من الأفضل أن تتوجه إلى الله بأسمائه التي تناسب ذلك؛ كالمنتقم، والجبار، والقوي، وإذا كان مطلوبك أن يرزقك الله، ويوسّع عليك، فإنك تتوجه إليه باسم الكريم، الغني، الجواد، الرزّاق.


أما عن كيفية المناجاة؛ فإن أفضلها هو دعاء الله بالأسماء التي هي مظنة اسم الله الأعظم ومنها:


  1. قول رسول الله-صلى الله عليه وسلم- لما سمِع رجلًا يقولُ: (اللهمَّ إني أسألُك بأني أشهدُ أنك أنت اللهُ لا إلهَ إلا أنت الأحدُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يولدْ ولم يكنْ له كفوًا أحدٌ قال -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: لقد سأل اللهَ باسمِه الذي إذا سئل به أعطى وإذا دُعِي به أجاب). أخرجه ابن باز في فتاوى نور على الدرب، وهو حديث صحيح.


  1. في حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه-: أنَّهُ كانَ معَ رسولِ اللَّهِ -صلّى اللَّه عليه وسلم- جالسًا ورجلٌ يصلِّي ثمَّ دعا: (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنَّ لَكَ الحمدُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ بديعُ السَّمواتِ والأرضِ يا ذا الجلالِ والإِكرامِ يا حيُّ يا قيُّومُ فقالَ النَّبيُّ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ الَّذي إذا دعيَ بِهِ أجابَ وإذا سئلَ بِهِ أعطى). أخرجه الألباني في صحيح أبي داود، وهو حديث صحيح.

والله أعلم

2

لماذا كانت الإجابه غير مفيده
0/ 200
لقد تجاوزت الحد الأقصى من الحروف المسموحة
رجوع