0

ما هي صفات الزوجة الصالحة في الإسلام؟

أود السؤال عن صفات الزوجة الصالحة لشخص مقبل على الزواج، ولا يعرف كيف يختار الزوجة التي تسعده وتقوم على شؤونه وأموره، فما هي صفات الزوجة الصالحة في الإسلام؟

13:17 12 ديسمبر 2021 637 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
شهناز الحاج حسن
شهناز الحاج حسن . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة صفاء النوباني 13:17 12 ديسمبر 2021

أخي الكريم أحسن الله إليك لسؤالك، وأسألُ اللهَ أن يوفقك في اختيارك، فالزوجة الصالحة هي أساس السعادة والسرور في البيت، وحسن الإختيار هو ما أوصانا به رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ، وأنَّ الزواج ارتباط ابديٌّ يسَع العمر كلّه، فلا يتمّ الاختيار على أساس مؤقتٌ آنيٌ، بل تكون فيه نظرة مبعدية تشمل العائلة والأولاد، لذا لابدّ من شمولية النظرة وجديّة القرار، وسنذكر لك صفات الزوجة الصالحة فيما يأتي:


  1. من قوله تعالى نستنبطُ الصفات: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّـهُ). "سورة النساء:34" والقانتاتُ: المطيعاتُ لله ورسولهِ فتطيعُ زوجها امتثالاً لأمرِ اللهِ - تعالى-، والمُؤدية لحقوق الزوج، والحافظاتُ للغيب: التي تحفظ نفسها ممّا نهاها اللهُ عنه، وتلتزم بلباسها الإسلامي المتكامل، وتحفظُ المال عن ضياعهِ فيما لا ينبغي من التبذير أوصرفهِ فيما يحرمُ أو لاينبغي.
  2. يقول النبي -صلى الله عليه وسلَّم-: (تُنْكَحُ المَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لِمالِها، ولِحَسَبِها، وجَمالِها، ولِدِينِها، فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ، تَرِبَتْ يَداكَ)، [١] وهذه الصفات شاملة للصفات الدينيةِ والدنيوية، والتي يتمُّ على أساسها الاختيار عادةً، المالُ والحسبُ والجمال والدين، والنبيُّ- صلى الله عليه وسلم - أعطى للدين الصفةَ الأكمل والأفضل، بل والأعلى بقوله غنمتَ وأفلحت إن حصلتَ على ذاتِ الدين.
  3. ذات الدين هي صاحبة المنبت الصالح، البيت الذي تربَّى على الدِّين والخُلقِ الحسن، الذي تشَّربَ معينه من كتابِ الله- تعالى- وسنَّةِ رسولهِ - صلى الله عليهِ وسلم-.
  4. الودود التي تقابلُ الزوجَ بالمحبّة والودّ، فلا تجعل للخلافِ مكانا بينهما، ولا للإنتقاد أو الكراهيةِ لا سمح الله.
  5. الالتزام بالصلاة، فالصلاة عمود الدين فمن أقامها أقام الدين، وإلّا كيف ستُربِّي أبناءها وتُنشأهم النشأة الدينية الصحيحة.


واعلم أنَّ الحياةَ كأنَّها سفر، والسفرُ يكشفُ عن أخلاق الرجال لذا فإنَّ المُهمة شاقّة وصعبة، وعليك أن تكونَ دقيقاً باختيارك، اعقل وتوكل بعد الاستخارة، واعلم أنَّه لا يخلو بيت من بعض الكدر، وهذه سنة الله في خلفة فلا مثالية مُطلقة.

0