1

ما حكم صلاة الشفع والوتر قبل قيام الليل؟

السلام عليكم، أنا شخص أحب أن أصلي صلاة قيام الليل على فترات متباعدة، وأخاف أن أنام ولم أصلّي الشفع والوتر بعد، فما حكم صلاة الشفع والوتر قبل قيام الليل؟

12:20 09 ديسمبر 2021 948 مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

1

إجابة معتمدة
عمار سليمان
عمار سليمان . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة رنا عتيق 12:20 09 ديسمبر 2021

وعليكم السَّلام ورحمة الله وبركاته، وزادك الله حرصاً على محافظتك على صلاة الوتر، ولا بأس بأداء صلاة الوتر قبل قيام اللَّيل، بل هو الأفضل في حقِّ من خاف أن لا يقوم من آخر الليل، ومن رَجَا أن يقوم في آخر اللَّيل، فإنَّ تأخير الوتر لآخر اللَّيل في حقِّه أفضل.


وذلك لقول النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (مَن خافَ أنْ لا يقومَ مِن آخِرِ اللَّيلِ فلْيُوترْ أوَّلَه، ومَن طَمِعَ أن يقومَ آخِرَه فلْيُوترْ آخرَ اللَّيلِ؛ فإنَّ صلاةَ آخِرِ الليلِ مشهودةٌ، وذلك أفضلُ)، "أخرجه مسلم" وكان النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- لا يدعُ صلاة الوتر في حضر أو سفر.


وعن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: (أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- قال لأبي بكرٍ: متى توترُ؟ قال: أوترُ من أولِ الليلِ، وقال لعمرَ: متى توترُ؟ قال: آخرَ الليلِ، فقال لأبي بكرٍ: أخذ هذا بالحزمِ، وقال لعمرَ: أخذ هذا بالقوَّةِ)، "أخرجه أبو داود وهو صحيح".


ولكن إذا صلَّيت الوتر في أول اللَّيل، فلا تصلِّيه مرةً أخرى إذا قمت في آخر اللَّيل؛ وذلك لأنَّ الوتر يُؤدَّى مرةً واحدةً كل ليلةٍ، ونسأل الله -تعالى- أن يُثبِّتك على طاعته، وأن يُعينك على ذكره، وشكره، وحُسن عبادته.

1