7

هل يجوز أن يكتفي الرجل في الجنة بزوجته التي كانت في الدنيا؟

السلام عليكم ،أنا سيدة متزوجة منذ خمس سنوات وأحب زوجي كثيراً، ولا أريد أن يتزوج غيري لا في الدنيا ولا في الجنة، فهل يجوز أن يكتفي الرجل في الجنة بزوجته التي كانت في الدنيا؟

11:21 09 يناير 2022 14158 مشاهدة

7

إجابات الخبراء (1)

4

إجابة معتمدة
رانيا علي
رانيا علي . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة رنا عتيق 11:21 09 يناير 2022

حياك الله السائلة الكريمة، بدايةً ينبغي العلم أن الجنة هي دار النعيم التي أعدها الله لعباده المؤمنين، ففي الجنة يختفي اليأس، وفيها السلامة من كل تعب ونقص، ولا يوجد فيها غلّ، ولا حسد، ولا حقد.


والدليل على ذلك قول الله -تعالى-: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ* ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ* وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ* لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ). "سورة الحجر: 45-48"


وأنصحكِ أختي الكريمة أن لا تحملكِ الغيرة على اعتراض ما قضى الله به من مجازاة المؤمن في الجنة بما شاء من الحور العين لأن هذا وعد الله تعالى.


وكوني على يقين و ثقة تامة أن الجنة ليس فيها أي مكدِّر؛ ففي الجنة لن تلقي صعوبة من وجود زوجات أخريات لزوجكِ، ولن يكون هناك ما يضايقك ويزعجكِ؛ لأن حياة الآخرة مختلفه كل الاختلاف عن حياتنا الدنيا.


ويجب أن يكون همُّكِ الأول والأخير دخول الجنة، والنجاة من النار، فإذا دخلتِ الجنَّة أختي الكريمة فإنَّ لك ما تشتهيهِ نفسُك من كل شيء خطر على بالك، وليس فيها شقاء أبداً، ففيها ما لا عَيْنٌ رأَتْ، ولا أُذُنٌ سمِعتْ، ولا خطر على قلب بشر.


وفي الجنة كل ما تشتهيهِ الأنْفُس وتلَذُّ الأعين، قال -تعالى-: (وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ). "سورة الزخرف: 71"


إذاً أختي الكريمة اعلمي أن الجنة هي دار الخلود، ودار الراحة الأبدية التي ليس فيها تعب أو حزن وليس فيها ما يجعلكِ تشعرين بالغيرة أو مجرد التفكير أصلاً بأنكِ لا ترغبي بأن يتزوج زوجكِ غيركِ من النساء في الجنة، فهذا التفكير في الحياة الدنيا لا الآخرة، فاطمئني وكوني على يقين بوعد الله -تبارك وتعالى-.

4