0

ما هي علامات الساعة التي ظهرت في عصرنا هذا؟

تجادلت أنا وأخي حول موضوع علامات الساعة التي ظهرت في عصرنا الحاضر، وقد أصرَّ على أن العلامات لم تظهر، وأن ما نراه مجرد أحداث عادية، ولا علاقة له بعلامات الساعة، لذا أود السؤال: ما هي علامات الساعة التي ظهرت في عصرنا هذا؟

07:46 25 نوفمبر 2021
مشاهدة 113 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

تسنيم أبو النادي
تسنيم أبو النادي . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 07:46 25 نوفمبر 2021

حيّاكم الله -تعالى-، وزادكم من علمه وفضله، إنّ من علامات السّاعة ما حصل بالفعل، ومنها ما لم يحصل بعد، وقد وضعها الله -سبحانه وتعالى-؛ لبيان قُرب انتهاء هذه الحياة الدنيا، والتّمهيد للحياة الآخرة، أمّا عن علامات الساعة التي ظهرت بالفعل وتدل على قرب وقوع يوم القيامة فسأذكرها فيما يأتي:


  1. بعثة النبي -صلّى الله عليه وسلّم-

قال سهل بن سعد الساعدي: (رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- قالَ بإصْبَعَيْهِ هَكَذَا -بالوُسْطَى والَّتي تَلِي الإبْهَامَ-: بُعِثْتُ والسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ). أخرجه البخاري


  1. انشقاق القمر

قال -تعالى-: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ)، "سورة القمر: 1" ووقعت هذه المعجزة عندما طلب المشركون من النبي محمّد آية تدلّ على صدق دعوته، فانشقّ القمر نِصفين، ولا يوجد حتّى اليوم تفسيراً واضحاً لسبب هذه الشقوق القمرية.


  1. وفاة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي...). أخرجه البخاري


  1. ظهور الفِتن بأنواعها، وكثرة القتل، وزيادة عدد مرّات حدوث الزلازل، وتقارب الأزمنة، وقلة وجود البركة فيها، فتكون السنة كالشهرِ، ويكون الشهر كالجُمعة، وتكون الجُمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة، فعن أبي هريرة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- قال: (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ، ويَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وتَظْهَرَ الفِتَنُ، ويَكْثُرَ الهَرْجُ -وهو القَتْلُ). أخرجه البخاري


  1. ضياع الأمانة

قال أبو هريرة عن رسول الله -عليه السلام-: (إذا ضُيِّعَتِ الأمانَةُ فانْتَظِرِ السَّاعَةَ قالَ: كيفَ إضاعَتُها يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: إذا أُسْنِدَ الأمْرُ إلى غيرِ أهْلِهِ فانْتَظِرِ السَّاعَةَ). أخرجه البخاري


  1. اتباع سَنن الأمم الماضية

قال أبو سعيد الخدري عن رسول الله -عليه السلام-: (لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَن قَبْلَكُمْ شِبْرًا بشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بذِرَاعٍ، حتَّى لو سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ، قُلْنَا: يا رَسُولَ اللَّهِ، اليَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قالَ: فَمَنْ؟). أخرجه البخاري


  1. تغيّر أطباع البشر

كأن تلد الأَمَةُ رَبَّتَها، وفيها إشارة لكثرة العقوق، وتطاول الحُفاة العراة بالبنيان، ففي حديث جبريل عندما سأل النبيَّ -عليه السلام- عن الساعة، وقال: أخبرني عن أمارتها، فقال -عليه الصلاة والسلام-: (أن تلد الأمة رَبَّتها، وأن ترى الحُفاة العُراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان). أخرجه مسلم


  1. ظهور النساء كاسيات عاريات، وكثرة الجور والظلم

قال -عليه الصلاة والسلام-: (صِنْفانِ مِن أهْلِ النَّارِ لَمْ أرَهُما، قَوْمٌ معهُمْ سِياطٌ كَأَذْنابِ البَقَرِ يَضْرِبُونَ بها النَّاسَ، ونِساءٌ كاسِياتٌ عارِياتٌ مُمِيلاتٌ مائِلاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ البُخْتِ المائِلَةِ، لا يَدْخُلْنَ الجَنَّةَ، ولا يَجِدْنَ رِيحَها). أخرجه مسلم


  1. ظهور الرِّبا، والزِّنا، وشرب الخمر

قال -عليه الصلاة والسلام-: (بين يدي الساعةِ يظهر الرِّبا والزِّنا والخمرُ). قال الألباني: صحيح لغيره


  1. زيادة أعداد النساء

قال أنس بن مالك عن رسول الله: (إنَّ مِن أشْرَاطِ السَّاعَةِ أنْ يُرْفَعَ العِلْمُ، ويَكْثُرَ الجَهْلُ، ويَكْثُرَ الزِّنَا، ويَكْثُرَ شُرْبُ الخَمْرِ، ويَقِلَّ الرِّجَالُ، ويَكْثُرَ النِّسَاءُ حتَّى يَكونَ لِخَمْسِينَ امْرَأَةً القَيِّمُ الوَاحِدُ). أخرجه البخاري


  1. كثرة شهادة الزّور، وكتمان شهادة الحق، وقطيعة الأرحام

قال -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ بين يديِ الساعةِ تسليمَ الخاصةِ و فشوَ التجارةِ حتى تُعينَ المرأةُ زوجَها على التجارةِ و قطعَ الأرحامِ و شهادةَ الزُّورِ وكتمانَ شهادةِ الحقِّ و ظهورَ القلمِ). قال الألباني: إسناده صحيح على شرط مسلم


0