1

ما هي دول العالم الإسلامي في عهد الدولة العثمانية؟

ذهبت قبل أسبوع إلى مكتبة ووجدت عندهم خارطة قديمة تبين شكل دول العالم الإسلامي في عهد الدولة العثمانية، وكان تقسيم الدول مختلفاً تماماً عن دول العالم الإسلامي اليوم، لذا أريد أن أعرف ما هي دول العالم الإسلامي في عهد الدولة العثمانية؟

15:48 25 نوفمبر 2021 331 مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

1

إجابة معتمدة
محمد صالح
محمد صالح . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة عائشة الظفيري 15:48 25 نوفمبر 2021

حياك الله، وزادك الله حرصاً على العلم والقراءة والتعلم، كانت الدولة العثمانية تُقسم البلاد إلى ولاياتٍ بحسب الطبيعة الجغرافية، وطبيعة السكان، والوحدة التي تجمع أهل الإقليم الواحد، ولم يكن بين هذه الولايات حدودٌ تمنع التنقل بينها أوتشترط له شروطاً، وسأذكر لك الولايات في عهد الدولة العثمانية فيما يأتي:


  1. ولاية الحجاز الشريف؛ وتتضمن أجزاءً من الأردن والسعودية.
  2. ولاية متصرفية القدس الشريف؛ وتتضمن أجزاءً من فلسطين والأردن ومصر.
  3. ولاية البصرة؛ وتتضمن أجزاءً من العراق والسعودية والكويت وقطر.
  4. ولاية خديوية مصر؛ وتتضمن مصر والسودان، وأوغندا وليبيا.
  5. ولاية اليمن؛ وتتضمن اليمن وأجزاءً من السعودية.
  6. ولاية سوريا؛ مقرها دمشق وتتضمن أجزاءً من سوريا والأردن.
  7. ولاية بيروت؛ وتضمن أجزاءً من لبنان وسوريا وفلسطين.
  8. ولاية حلب؛ تتضمن أجزاءً من سوريا وتركيا.
  9. ولاية أدرنة؛ وتتضمن أجزاءً من تركيا وبلغاريا واليونان.
  10. ولاية الطونة؛ وتتضمن أجزاءً من بلغاريا ورومانية وصربيا وأوكرانيا.
  11. ولاية مناسطر؛ وتتضمن البانيا ومقدونيا واليونان وكوسفو.
  12. ولاية البوسنة؛ وتتضمن البوسنة والهرسك والجبل الأسود.


وشكل دول العالم الإسلامي في زمن الدولة العثمانية مختلفٌ عن وقتنا الحاضر، فالدولة العثمانية أصبحت بحلول عام 1517 ميلادي هي الدولة الجامعة لكل بلاد المسلمين بشكلٍ رسميٍّ، وكانت تُطلق على سلاطينها لقب خليفة المسلمين، وذلك بعد دخولهم القاهرة وقضائهم على الدولة المملوكية، حيث تنازل آخر الخلفاء العباسيين عن الخلافة للسلطان سليم الأول.


وقد سيطرت الدولة العثمانية على جميع بلاد المسلمين تقريباً في فترة قوتها في ذلك القرن، من الجزائر غرباً إلى بلاد القوقاز شرقاً، ومن اليمن جنوباً إلى شرق أوروبا وحدود النمسا شمالاً، وهذا كله قبل أن تضعف الدولة العثمانية وتبدأ بالتفكك، وبالتالي خروج بعض الولايات عن سيطرتها والاستقلال بنفسها، لذلك فلا مقارنة بين الوضع الحالي لبلاد المسلمين ووضعها سابقاً في زمن الدولة العثمانية التي كانت تجمع بلاد المسلمين.


وعليك أن تعلم أن تقسيم دول العالم الإسلامي اليوم هو تقسيمٌ معاصرٌ نشأ بعد انهيارالدولة العثمانية التي كانت تجمع غالبية بلاد المسلمين تحت سلطانها، حيث إنه بعد تفكك الدولة العثمانية ظهرت هذه الدول بشكلها المعاصر، وبعضها تشكل لاحقاً بحسب عدّة عواملٍ، فالشكل الحديث للدول الإسلامية إنما ظهر في القرن العشرين فقط.


وقد كانت بلاد الشام إقلماً واحداً تتبع الدولة العثمانية وواليها، ثم بعد انهيار الدولة العثمانية، وانتهاء الحرب العالمية الأولى قامت الدول الاستعمارية برسم هذه الحدود بين دول الشام؛ لتقسيمها وتسهل السيطرة عليها، ونشأت اتفاقية سايكس بيكو والتي نصت على تقاسم بريطانيا وفرنسا منطقة بلاد الشام بالطريقة التي نراها اليوم، فكثير من الحدود التي نراها اليوم إنما هي حدودً مصطنعةٌ لم يعرفها المسلمون قديماً بهذا الشكل، بل كانت الأمور أسهل والتنقل بين أقاليم الدولة الإسلامية أيسر.

1