0

ما هي الآيات الخمس لتيسير الأمور الكلية والجزئية؟

السلام عليكم، أنا شاب وأداوم على قراءة كتاب الله لتسير أمور حياتي كلها ببركة وتوفيق، وسمعت أن هناك آيات محددة إذا داوم عليها الشخص تتيسر أموره، وسمعت أنها خمس آيات، فهل يمكن لكم ذكر ما هي الآيات الخمس لتيسير الأمور الكلية والجزئية؟

09:05 18 أكتوبر 2021
مشاهدة 94 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

رنا عتيق
رنا عتيق . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 09:05 18 أكتوبر 2021

وعليكم السلام ورحمة الله، أهلاً بك أخي السائل، وأسأل الله أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلبك، وأن يُنزّل بركاته عليك في جميع أمورك، أخي الكريم، ليس هناك آيات معيّنة تُقرأ لتيسير الأمور، وقضاء الحاجات، فلم يَرِد دليلٌ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بتخصيص أحد الآيات أو السور في ذلك.


ويجدر بالذكر أخي الكريم أنّ القرآن الكريم كلّه خيرٌ وبركات، فللمؤمن أن يتقرّب لله -تعالى- و يقرأ ما شاء من القرآن الكريم ثمّ يدعو الله -تعالى- بنيّة تيسير أموره وقضاء حاجاته.


وقد ورد في السنة النبوية العديد من الأدعية لتيسير الأمور، نذكر منها ما يأتي:

  1. (اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ، رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهم ، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك). أخرجه الألباني في صحيح الترغيب، وهو حديث حسن.
  2. (يا حيُّ يا قيُّومُ برحمتِك أستغيثُ وأصلحْ لي شأني كلَّهُ ولا تَكِلْنِي إلى نفسي طرفةَ عينٍ أبدًا). أخرجه الألباني في السلسلة الصحيحة، وهو حديث حسن.
  3. (اللَّهمَّ لا سَهلَ إلَّا ما جَعَلتَه سَهلًا، وأنتَ تَجعَلُ الحَزْنَ إذا شِئتَ سَهلًا). أخرجه ابن حجر العسقلاني في الفتوحات الربانية، وهو حديث صحيح.
  4. (لا إلهَ إلَّا أنتَ سُبْحانك إنِّي كُنتُ مِن الظَّالمينَ). أخرجه شعيب الأرناؤوط في تخريج زاد المعاد، وهو حديث صحيح.
  5. (اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ وربَّ العرشِ العظيمِ ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ مُنزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ والفُرقانِ فالقَ الحَبِّ والنَّوى أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ اقضِ عنَّا الدَّينَ وأَغْنِنا مِن الفقرِ). أخرجه ابن حبان في صحيحه


0