0

ما هو دعاء سورة يس لتيسير الزواج؟

السلام عليكم ، لدي سؤال يتعلق بسورة يس، فقد قرأت عن العديد من فضائل هذه السورة، وكان من ضمن ما قرأته أن هناك دعاء مرتبطاً بسورة يس للزواج، فما هو دعاء سورة يس لتيسير الزواج؟

09:52 10 أكتوبر 2021 983 مشاهدة

0

إجابات الخبراء (2)

0

إجابة معتمدة
سندس المومني
سندس المومني . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة رنا عتيق 09:52 10 أكتوبر 2021

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، اعلمي بارك الله فيكِ أن الله -تعالى- لا يؤخر عنك أمرًا ولا يصرف عنك شيئًا إلا لخير، ولله -تعالى- حكمة بالغة في أمره لا نعلمها، ويجدر التنبيه إلى أنّ الأحاديث التي وردت في فضل سورة يس لا تصح؛ فأكثرها موضوعة أو ضعيفة، وإنما جاء بعض الآثار عن السلف الصالح التي تذكر فضل هذه السورة في تيسير الأمور وغير ذلك.


وسورة يس كغيرها من سور القرآن الكريم، لها فضل عظيم، وتتضمن العديد من الدروس والعبر التي ينبغي للمسلم أن يقف عندها ويتدبرها، وقد جاء في فضلها آثار عن الصحابة والسلف الصالح بسند حسن، وقالوا إنّ لها أثرًا في تيسير الأمور وتسهيلها، إلا أنّه لا يوجد ما يسمى دعاء سورة يس للزواج، فلم يأتِ ما يدل على ذلك في سنة النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم-.


ولا يتوقف الدعاء على لفظ معين، فتوجهي لله -تعالى- وتضرعي إليه واذكري ما شئتي من الدعاء، وتستطيعي الدعاء بقول: {رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ}، [القصص: 24] والدعاء بمطلبك كقول: اللهم يا مسخر القوي الضعيف، ومسخر الريح لنبيك سليمان، ومسخر النار لإبراهيم، سخّر لي بقدرتك وعظمتك وفضلك زوجًا صالحًا تقيًا يعينني على أمر الدنيا والآخرة.

وعليك الاطلاع على الأدعية التي ذكر النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنّ لها أثرًا في إجابة الدعاء، منها دعاء ذي النون؛ فقد أخرج الترمذي في السنن عن سعد بن أبي وقاص أن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: (دعوةُ ذي النُّونِ إذ دعا وهو في بطنِ الحوتِ لا إلهَ إلَّا أنتَ سبحانَك إنِّي كنتُ من الظالمينَ فإنَّه لم يدعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شيءٍ قطُّ إلَّا استجاب اللهُ له). وهو حديث صحيح


وأسأل الله -تعالى- أن يحقق مطلبك، ويرزقك بالزوج الصالح.


0

0

محمد صالح
محمد صالح . الشريعة
تم تدقيق الإجابة بواسطة رنا عتيق 13:04 28 نوفمبر 2021

حياك الله السائل الكريم، أظنّكِ تقصدين الدعاء المتداول على بعض المواقع والمنتديات باسم دعاء سورة يس، والصحيح أن هذا الدعاء لا أصل له، ولا دليل عليه، وهو من اختراع بعض الناس وتأليفهم، والفضيلة المنسوبة إليه غير صحيحة، ولا يصحّ الدعاء بهذا الدعاء، ومن تلك الصيغ المتداولة فيما يأتي:


  1. "بسم الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم، بسم الله الذي لا إله إلا هو ذو الجلال والإكرام، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، يا مفرج فرج عنا، يا غياث المستغيثين اغثنا اغثنا يا رحمن يا رحمن ارحمنا يا رحمن ارحمنا"
  2. "اللهم إنك جعلت "يس" شفاء لمن قرأها ولمن قرئت عليه، ألف شفاء، وألف دواء، وألف بركة، وألف رحمة، وألف نعمة، وسميتها على لسان نبيك سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- المُعِمة تعم لصاحبها خير الدارين، والدافعه تدفع عنا كل سو، وبلية، وحزن، وتقضي حاجاتنا، احفظنا عن الفضيحتين الفقر والدين"
  3. "سبحان المنفّس عن كل مديون، سبحان المفرّج عن كل محزون، سبحان من جعل خزائنه بين الكاف والنون، سبحان من إذا قضى أمرا فانما يقول له كن فيكون، (فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ). "يس:83"
  4.  سبحان مجري الماء في البحر والعيون، سبحان من جعل خزائنه بين الكاف والنون، سبحان من إذا قضى أمراً فإنّما يقول له كن فيكون (فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ). "يس:83"


وأنصحك أن تتوجهي إلى الله بالصيغ المأثورة الواردة في السنة، ومثال ذلك:

  1. (سَمِعَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم رجلاً يدعو وهو يقولُ: اللهم إني أسألُك بأني أشهدُ أنك أنت اللهُ لا إلَه إلا أنتَ الأحدُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يولدْ ولم يكن له كُفُوًا أحدٌ. قال فقال والذي نفسي بيدِه لقد سألَ اللهُ باسمِه الأعظمِ الذي إذا دُعيَ به أجابَ وإذا سُئِلَ به أعطى). "أخرجه الترمذي، صحيح"

0